انت هنا : الرئيسية » العلاقات العامة » إدارة الأزمات » 8 خطوات للدفاع عن مؤسستك

8 خطوات للدفاع عن مؤسستك

21212211212كثير من العاملين في مجال العلاقات العامة يواجهون بين الحين و الآخر هجوما لاذعا على مؤسساتهم من قبل أصدقائهم و أقاربهم،

بعضه من باب الدعابة و بعضه الآخر هجوم حقيقي يهدف المساس بسمعة تلك المؤسسة و التقليل من أدائها أو شخصياتها القيادية.
و في غالب الأحول نجد أن الفرد الذي من المفترض أن يكون المدافع الأول عن المؤسسة يكون عاجز عن التصدي لهذا الهجوم من منطلق قناعته بأن ذلك الهجوم ماهو إلا مناكفه أو تنمر أخوي لا يصيب و لا يضر، فيتعامل مع الأراء السلبية بشئ من الفوقية أو النفي بشكل غير مقنع و بسذاجه واضحه، مما يؤدي إلى ترسخ الأفكار السلبية في ذهن مطلقيها و إعتبار محتوى المعركة الكلامية صحيح 100%.
لمواجهة مثل هذه المواقف يجدر بمسؤول العلاقات العامة أن يقوم بالخطوات التالية لضمان أداء عمله بالشكل الصحيح و للحد من إنتشار تلك الأفكار السلبية بين محيطي أصدقائه و أقاربه و الذين قد يستعملون تلك المعلومات المغلوطة كمحتوى جيد لحوارات مجالس النميمية.
في مواجهة كل رأي سلبي يصدر عن مؤسستك وفي حال لم تمتلك المعلومات الحقيقية حول ما أثير عليك أن تحاول أن تشكك في الرواية المنقوله قبل أن تنفيها.
1- لابد أن لا تتعامل مع الرأي بإحتقار و تهميش، بل عليك أن تحاول فهم ما يقال و أن تفكك معطياته لتفهم أين هي مكامن الضعف في الرواية المنقولة، و في حال وجدت أن هناك ضعف واضح أو خلل في مصداقية الرأي أو مصدره عليك التركيز على تأكيد فقدان الحجة مصداقيتها.
2- استرجع شواهد من أعمال و تاريخ المؤسسة ذات العلاقة و أعد تقديمها كإثباتات تنفي ما يوجهه الآخرون من إتهامات لمؤسستك، و لا تتردد في تكرر ذلك الإثبات كلما وجدت نفسك في موقع المحاصر.
3- حاول قدر المستطاع أن تتجنب تحويل النقاش لخلاف شخصي بينك و بين من يهاجم مؤسستك، بل حافظ قدر المستطاع على الهدوء و إظهار ثقتك فيما تقول، و لا تحيد مهما شعرت بأنك في موقع الضعيف، فأساس خسارة أي معركة هو الوقوع بيد مهاجمك لحظة ضعفك المكشوفة.
4- أعمل على تكسب تعاطف أو تأييد من يشاركون في الحاور من غير المهاجمين، فذلك يضعف الخصوم و يكسبك حلفاء سيدعمون رأيك أثناء السجال.
5- لا تحاول دائما أن تنهي السجال في كمنتصر خصوصا في حال كنت على يقين بأنك لا تملك الأدلة الكافية التي تسند دفاعك، بل حاول أن تؤجل الحسم عبر الإتفاق معك المهاجمين على الحصول اللإتقاء مجددا لمناقشة الأمر بعد أن تكون قد حصلت على معلومات من عملك تؤكد أو تنفي ما أثير، مع عدم تقديم أي شئ يدلل على إحتمالية أن يكون رأي المهاجمين صحيح لكي لا يستخدم ضدك في المرحلة اللاحقة.
6- يجب أن تقدم ما أثير من ملاحظات أو أراء سلبية لقيادة المؤسسة التي تعمل بها و تؤكد على أهمية تناول ما أثير بشكل جاد و إحترافي.
عليك مراجهة كل المعلومات المتعلقة بموضوع الهجوم و التأكد من مدى دقة الهجوم أو إفتقاره لاي أساس.
7- لابد من أن تتسلح بكل ما يثبت دفاعك عن المؤسسة في الموعد القادم مع المهاجمين و تقديم الإثباتات التي يصعب التشكيك بها إما من خلال تقديم الأرقام أو التصريحات أو البيانات أو الصور.
8- في حال كان المهاجمون على حق فعليك أن لا تصرح بأي شئ بهذا الخصوص إلا من خلال القنوات الرسمية للمؤسسة، و ذلك إما من   خلال تعديل المؤسسة للإجراء المعنية بالمشكلة أو عبر بيان صحفي يعالج الإشكال بالشكل الإحترافي المتبع.
و تذكر أن التسريبات السلبية التي تواجهها الكثير من المؤسسات تأتي في الغالب من خلال إعتراف كوادرها في حياتهم الخاصة عن مشاكل تمس عملهم.

عن الكاتب

عزيزي زائر المدونة أشكرك على تلطفك بالمحافظة على النقاش الهادئ و المتزن و الهادف للإستفادة و الإفادة. تحياتي ... ياسر

عدد المقالات : 100

اكتب تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2013 لـ: ياسر الغسلان. من تطوير: Creative Unit

الصعود لأعلى